منتدى البابا شنودة الثالث

عظات وفيديوهات وتأملات البابا الترانيم والألحان الخ


    صور وتصميمات الشهيد اسطفانوس رئيس الشمامسة

    شاطر
    avatar
    magdy-f
    Admin

    المساهمات : 532
    تاريخ التسجيل : 07/01/2012
    العمر : 38

    default صور وتصميمات الشهيد اسطفانوس رئيس الشمامسة

    مُساهمة من طرف magdy-f في الأربعاء 13 أغسطس 2014, 6:59 pm



    حياته و ايمانة
    القديس استفانوس رئيس الشمامسة وأول الشهداء . هذا الذي شهد عنه لوقا في سفر أعمال الرسل بقوله " وأما استفانوس فإذ كان مملوءا إيمانا وقوة كان يصنع عجائب وآيات عظيمة في الشعب

    خطبة استفانوس
    " فحسده اليهود وأختطفوه وأتوا به إلى مجمعهم " وأقاموا شهودا كذبة يقولون بان هذا الرجال لا يفتر عن أن يتكلم كلاما تجديفا ضد الموضع المقدس والناموس . لأننا سمعناه يقول إن يسوع الناصري هذا سينقض هذا الموضع ويغير العوائد التي سلمنا إياها موسى . فشخص إليه جميع الجالسين في المجمع ورأوا وجهه كأنه وجه ملاك فقال رئيس الكهنة أترى هذه الأمور هكذا هي " فأجابهم بكلام مقنع وسرد لهم القول من إبراهيم إلى موسى . وخروج إبراهيم من حاران وميلاد ختان إسحق و يعقوب وبنيه وبيعهم ليوسف وكيف ظهر لأخوته واستدعاهم وساق القول حتى بناء الهيكل . ثم ختم كلامه بقوله : يا قساة الرقاب وغير المختزنين بالقلوب الأذان انتم دائمًا تقاومون الروح القدس . كما كان آباؤكم كذلك انتم . أي الأنبياء لم يضطهده آباؤكم وقد قتلوا الذين سبقوا فأنبوا بمجيء البار الذي انتم ألان صرتم مسلميه وقاتليه ممتلئ من الروح القدس فرأى مجد الله ويسوع قائما عن يمين الله . فقال ها أنا انظر السموات مفتوحة وابن الإنسان قائما عن يمين الله . فصاحوا بصوت عظيم وسدوا آذانهم عليه بنفس واحدة .

    رجمة واستشهادة
    وأخرجوه خارج المدينة ورجموه وهو يدعو ويقول أيها الرب يسوع اقبل روحي ثم حثي على ركبتيه وصرخ بصوت عظيم يا رب لا تقم لهم هذه وإذ قال هذا رقد" وحمل جسده بعض المؤمنين وأقاموا عليه مناحة عظيمة ثم دفنوه

    اكتشاف جسد القديس
    وكانت قد مضت على نياحته سنوات كثيرة تزيد على الثلاثمائة سنة ، وقد ملك الإمبراطور قسطنطين وذاعت العبادة الحسنة ، وذلك ان إنسانا اسمه لوكيمانوس . بالضيعة المدفون بها الجسد المكرم ، وتسمى كفر غماليال قرب أورشليم ، قد ظهر له المجاهد الشهيد استفانوس عدة مرات وأعلمه بمكانه ، وعرفه باسمه ، فذهب إلى أسقف أورشليم وأعلمه بما رأى في نومه . فقام الأسقف وأخذ معه أسقفين وأهل البيعة ، وأتى إلى المكان وحفروه فحدثت زلزلة عظيمة ، وظهر تابوت الجسد المقدس ، وفاحت منه روائح طيب فأخرة ، وسمعت أصوات الملائكة يسبحون قائلين "المجد لله في الأعالي وعلى الأرض السلام وفى الناس المسرة" . وتكررت هذه التسبحة فسجد رؤساء الكهنة أمام التابوت ، ثم حملوه بالترتيل والشموع .
    إلى أن دخلوا به صهيون . وبعد ذلك بنى له رجل اسمه الأسكندروس من أهل القسطنطينية كنيسة في أورشليم ، وظل الجسد المقدس فيها . وبعد ذلك بخمس سنوات تنيح الأسكندروس ، فدفنته زوجته بجانب تابوت القديس .

    نقل جسد القديس
    وبعد ذلك بثمان سنوات اتفق لامرأة الأسكندروس أن تذهب إلى القسطنطينية ، فأرادت أن تأخذ جسد زوجها معها . فأتت إلى المكان وأخذت التابوت الذي فيه جسد القديس ظنا منها أنه التابوت الذي فيه جسد زوجها ، وحملته إلى عسقلان ، ومن ثم ركبت مركبا إلى القسطنطينية . ولما توسطوا البحر سمعت من دأخل التابوت تسبيحا وترتيلا كثيرا ، فتعجبت وقامت وفحصت التابوت فعرفت أن الذي فيه هو جسد القديس استفانوس ، وليس جسد زوجها وذلك بتدبير الله فلم تعد ولكنها شكرت الله واستمرت في سيرها إلى أن وصلت القسطنطينية ، ومن ثم ذهبت إلى الملك وأعلمته بالخبر . فخرج ومعه البطريرك والكهنة وشعب المدينة إلى المركب وحملوا التابوت على أعناقهم إلى قصر المملكة . وأظهر الله في المركب وفى الطريق آيات كثيرة . منها أنهم حملوه على هودج محمول على بغلين ، فلما وصلوا إلى الموضع المسمى قسطنطينيوس وقف البغلان ولما ضربوهما لم ينتقلا ، وسمعوا صوت أحدهما يقول : يجب أن يوضع القديس هنا ، فتعجب كل من سمع ، وعلموا أن الذي أنطق حمارة بلعام هو الذي أنطق هذا الحيوان الحامل لجسد القديس ، وأمر الملك أن تبنى له بيعة في ذلك المكان . ووضعوا فيها الجوهرة النقية التي لجسد القديس استفانوس الرسول أول الشهداء ، صلواته تكون معنا أمين .
    من المعروف أن اسطفانوس (أتيان) هو أكثر قديسي العهد الأول للكنيسة، شهرة، بعد الرسل، ولا أحد يعرف ما هو السبب! ولكن قد يكون مرد ذلك إلى:
    أولاً : أن هذا القديس كان شاباً، وسيماً، في مقتبل العمر ويحمل آمالاً كبيرة للمسيحية الفتية.
    ثانيـاً : أنه كان مندفعاً للخدمة، مخلصاً لا يوفر شيئاً من راحته لراحة الآخرين.
    ثالثـاً : أنه مات شهيداً وهو يمجّد الله ويغفر لقاتليه وراجميه.
    رابعـاً : إن شاول (القديس بولس) كان وراء قتله وشهادته بتحريض الراجمين.
    خامساً : إن اسطفانوس هو أول مسيحي أريقت دماؤه بأيدي اليهود بعد المسيح، فاستحق إكليل الشهادة وكان في طليعة قافلة ملايين شهداء المسيحية.
    سادساً : إن الكثيرين قد نسجوا القصص والأساطير عن شهادته فانتشرت في الناس، وبنيت بعد ذلك على اسمه كنائس ومعابد كثيرة.
    معنـى الاسـم
    "مار" كلمة آرامية الأصل معناها: "سيّد" أو "ربّ". وأصبحنا نستعملها بمعنى قدّيس. أما كلمة اسطفان فهي في الأصل "ستيفانوس Stéphanos". والكلمة يونانية ومعناها: "الإكليل" أو "التاج".
    قيل أنه لما وجدت ذخائره المقدسة كان مكتوباً على ضريحه: "شليلييل Chleliel" وهي كلمة سريانية لا يختلف معناها عن معنى الاسم بالإغريقية. وجاء في دائرة المعارف: أن لفظة اسطفان تعريب اللفظة اليونانية (الإغريقية) ستيفانوس وقد تأتي بمعنى "تاج الزهور".
    طفولتـه
    إننا لا نعلم شيئاً عن طفولته، ولا عن أبويه وأسرته. ولكن من المعروف أنه كان من اليهود الهيلينيين، أي الذين ولدوا أو عاشوا خارج فلسطين، وتعلموا اليونانية وتكلموها. وكان لهم في مدينة القدس مجامع مخطوطة بهم، يتلى عليهم الكتاب المقدس باليونانية والكثير منهم صار مسيحياً. عاش في فترة تجسد السيد المسيح، ومما يلفت النظر أنه كان الأول في الاختيار بين الشمامسة. يقول عنه القديس يوحنا فم الذهب: "كان مملوءاً نعمة وقوة". كان يقوم بعمله في أورشليم حيث كان يوجد خمس مدارس لتدريس الناموس الموسوي. وكان اسطفانوس في مدرسة غمالائيل.
    لم يتوصل المؤرخون الكنسيون إلى معرفة مكان ولادته وتاريخها إنما يعتقد ان معظم حياته قضاها في أورشليم. وقد عرف السيد المسيح عن كثب حيث اختاره ليكون من التلاميذ الاثنين والسبعين، استشهد نحو سنة 33 ميلادية، وكان في مقتبل العمر.
    اسطفانـوس فـي الإنجيـل
    يروي لنا كتاب أعمال الرسل في الفصل السادس: "وفي تلك الأيام كثر عدد التلاميذ، فأخذ اليهود اليونانيون المغتربون يتذمرون على اليهود العبرانيين المقيمين، زاعمين أن أراملهم لا يأخذن نصيبهن من المعيشة اليومية. فدعا الرسل الإثنا عشر جماعة التلاميذ وقالوا لهم: "لا يليق بنا أن نهمل كلام الله لنهتم بأمور المعيشة. فاختاروا أيها الأخوة، سبعة رجال منكم مشهود لهم بحسن السمعة وممتلئين من الروح القدس والحكمة حتى نكلفهم بهذا العمل، ونواظب نحن على الصلاة والتبشير بكلام الله". فاستحسنت الجماعة كلّها رأي الرسل، فاختاروا إستفانوس، وهو رجل ممتلئ من الإيمان والروح القدس، وفيلبّس وبروخورس ونيكانورس وتيمون وبرميناس ونيقولاوس وهو إنطاكي صار يهودياً. ثم أحضروهم أمام الرسل فصلّوا ووضعوا عليهم الأيدي. وكان كلام الله ينتشر، وعدد التلاميذ يزداد في أورشليم. واستجاب للإيمان كثير من الكهنة.
    اعتقـالـه: وكان استفانوس ممتلئاً من النعمة والقدرة، فأخذ يصنع العجائب والآيات بين الشعب. فقام بعض أعضاء المجمع المعروف بمجمع العبيد المحررين ويهود من قيروان والإسكندرية، وسواهم من كيليكية وآسية، وأخذوا يجادلون استفانوس، ولكن الروح القدس أعطى استفانوس من الحكمة ما جعلهم عاجزين عن مقاومته، فرشوا بعض الناس ليقولوا: " سمعنا هذا الرجل يكفر بموسى والله! "فهيجوا الشعب والشيوخ ومعلمي الشريعة. ثم باغتوه وخطفوه وجاؤوا به إلى المجلس. وأحضروا شهودَ زورٍ يقولون: "هذا الرجل لا يكف عن شتم الهيكل المقدس والشريعة. ونحن سمعناه يقول: سيهدم يسوع الناصري هذا المكان ويغير التقاليد التي ورثناها عن موسى! ". فنظر إليه جميع الحاضرين في المجلس، فرأوا وجهه كأنه وجه ملاك.
    خطبتـه: فقال رئيس الكهنة لاسطفانوس: أهذا صحيح؟ فأجاب: "اسمعوا، أيها الأخوة والآباء: ظهر إله المجد لأبينا إبراهيم وهو في ما بين النهرين، قبل أن يسكن في حرّان، وقال له: اترك أرضك وعشيرتك وارحلْ إلى الأرض التي أدُلُّك عليها. فترك بلاد الكلدانيين وسكن في حرّان. وبعدما مات أبوه، نقله الله منها إلى هذه الأرض التي تسكنون فيها الآن، من غير أن يعطيه فيها ميراثاً أو موضع قدم. إلا أن الله وعده بأن يجعلها ملكاً له ولنسله من بعده، مع أنه ما كان له ولد. وقال الله: سيسكن نسلك في بلاد غريبة، فيكونون عبيداً ويعانون الذل مدة أربعمئة سنة. وقال الله: ولكني سأدين الشعب الذي يستعبدهم، ثم يخرجون من تلك البلاد ويعبدوني هنا في هذا المكان. وأعطى الله إبراهيم عهد الختان، فولد إبراهيم ابنه اسحاق وختنه في اليوم الثامن. وختن اسحاق يعقوب، ويعقوب ختن الآباء الاثني عشر. وحسد الآباء الأولون يوسف فباعوه، فجيء به إلى مصر. وكان الله معه، فخلصه من جميع مصائبه، ووهبه نعمة وحكمة عند فرعون ملك مصر، فولاه فرعون على مصر وعلى قصره. ووقعت في مصر كلها وأرض كنعان مجاعة وضيق شديد، فاحتاج آباؤنا إلى القوت. وسمع يعقوب أن في مصـر قمحـاً، فأرسل آبـاءَنا إلى هناك أول مرة، وفي المـرة الثانية تعرّف يوسف إلى اخوته، وتبين أصله لفرعون، فاستدعى يوسف أباه يعقوب وجميع عشيرته، وكانوا خمسة وسبعين شخصاً. فنزل يعقوب إلى مصر ومات فيها هو وآباؤنا. فنقلوهم إلى شكيم ودفنوهم في القبر الذي اشتراه إبراهيم من بني حمور في شكيم بمبلغ من المال. وكان كلما اقترب تحقيق الوعد الذي وعد الله به إبراهيم، كثر شعبنا وازداد في مصر، إلى أن قام ملك آخر لا يعرف يوسف، فمكر بشعبنا وأذل آباءَنا، حتى جعلهم ينبذون أطفالهم فلا يعيشون. وفي تلك الأيام ولد موسى. وكان جميلاً جداً. فتربّى ثلاثة أشهر في بيت أبيه. ولما نبذه أهله تبنّته ابنة فرعون وربتّه، فتعلّم حكمة المصريين كلّها، وكان مقتدراً في القول والعمل. ولما بلغ الأربعين، خطر له أن يتفقد إخوانه بني إسرائيل. فرأى مصرياً يعتدي على واحد منهم، فدافع عن المظلوم وقتل المصري انتقاماً منه. وظن موسى أن إخوانه سيفهمون أن الله يخلصهم على يده، فما فهموا. ورأى في الغد اثنين منهم يتقاتلان، فدعاهما إلى الصلح. وقال: " أيها الرجلان، أنتما أخوان، فلماذا يؤذي أحدكما الآخر؟ " فدفعه المعتدي منهما على قريبه وقال: " من جعلك رئيساً وقاضياً علينا؟ أتريد أن تقتلني مثلما قتلت المصري أمس؟ " فلما سمع موسى هذا الكلام هرب وسكن في أرض مديان. وهناك ولد ابنين. وبعد أربعين سنة، ظهر له ملاك في برية جبل سيناء، في عليقة تشتعل فيها النار. فتعجب موسى عندما رأى هذه الرؤيا، وتقدم لينظر عن قرب، فناداه صوت الرب: " أنا إله آبائك إله ابراهيم واسحاق ويعقوب ". فارتعد موسى وما تجاسر أن ينظر. فقال له الرب: اخلع حذاءك، لأن المكان الذي أنت واقف فيه أرض مقدسة. أنا نظرت إلى مذلة شعبي في مصر وسمعت أنينه، فنزلت لأخلصه. فتعال أرسلك إلى مصر. فموسى الذي أنكره شعبه وقالوا له: من جعلك رئيساً وقاضياً علينا، هو الذي أرسله الله رئيساً ومخلصاً
    بمعونة الملاك الذي ظهر له في العليقة، فأخرج شعبه من مصر بما صنعه من العجائب والآيات في أرض مصر وفي البحر الأحمر وفي البرية مدة أربعين سنة، وهو نفسه الذي قال لبني إسرائيل: "سيقيم الله لكم من بين شعبكم نبياً مثلي، فله تسمعون". وموسى هو الذي كان مع جماعة بني إسرائيل في البرية وسيطاً بين آبائنا وبين الملاك الذي كلمه على جبل سيناء، فتلقى كلمات الحياة لينقلها إلينا. ولكن آباءنا رفضوا أن يطيعوه، فأزاحوه وتلفتت قلوبهم إلى مصر، فقالوا لهارون: "اصنـع لنـا آلهـة تسير أمامنـا، لأننـا لا نعرف ما حـلّ بموسى الـذي أخرجنا من مصر". فصنعوا في ذلك الوقت صنماً في صورة عجل، وقدموا له الذبائح، وابتهجوا بما هو من صنع أيديهم. فأعرض الله عنهم وأسلمهم لعبادة النجوم، كما جاء في كتب الأنبياء: "يا بني إسرائيل! هلقدمتم إلي الذبائح والقرابين مدة أربعين سنة في البرية؟ لا بل حملتم خيمة مولوخ ونجمة إلهكم رمفان: صنمين صنعتموها للعبادة. فسأنفيكم إلى ما وراء بابل".
    وكان مع آبائنا في البرية خيمة الشهادة التي صنعها موسى، كما أمره الله، على المثال الذي رآه. فتسلمها آباؤنا وفتحوا بها بلاد الأمم التي طردها الله أمامهم بقيادة يشوع. وبقيت هناك إلى أيام داود. ونال داود رضى الله، فسأله أن يبني مسكناً لإله يعقوب، إلا أن سليمان هو الذي بنى له البيت. لكن الله العلي لا يسكن بيوتاً صنعتها الأيدي، كما قال النبي: "يقول الرب: السماء عرشي، والأرض موطئ قدمي. أي بيت تبنون لي؟ أين مكان راحتي؟ أما صنعت يداي هذا كله؟" يا قساة الرقاب وأصحاب القلوب والآذان الكافرة! أنتم مثل آبائكم، ما زلتم تقاومون الروح القدس. أما اضطهدوا كل نبي، وقتلوا الذين أنبأوا بمجيء البار الذي أسلمتموه وقتلتموه؟ أنتم تسلمتم شريعة الله من أيدي الملائكة وما عملتم بها.
    استشهـاده: فلم سمع أعضاء المجلس كلام استفانوس ملأ الغيظ قلوبهم وصرفوا عليه بأسنانهم. فنظر إلى السماء وهو ممتلئ من الروح القدس، فرأى مجد الله ويسوع واقفاً عن يمين الله. فقال: "أرى السماء مفتوحة وابن الإنسان واقفاً عن يمين الله!" فصاحوا بأعلى أصواتهم، وسدّوا آذانهم، وهجموا عليه كلّهم دفعة واحدة، فأخرجوه من المدينة ليرجموه. وخلع الشهود ثيابهم ووضوعها أمانة عند قدمي فتىً اسمه شاول. وأخذوا يرجمون استفانوس وهو يدعو، فيقول: "أيها الرب يسوع، تقبل روحي".! وسجد وصاح بأعلى صوته: "يارب، لا تحسب عليهم هذه الخطيئة! " قال هذا ومات. وكان شاول موافقاً على قتل استفانوس. وبدأت كنيسة أورشليم تعاني اضطهاداً شديداً، فتشتت المؤمنون كلهم، ما عدا الرسل، في نواحي اليهودية والسامرة".
    وقال القديس أوغسطينوس فيما بعد: "لو لم يصلي استفانوس، لم يكن بإمكان الكنيسة أن تربح بولس". رجم قديسنا وصفه القديس غريغوريوس النزينزي بأن مفعول الحجارة على إسطفانوس كان كمفعول مطر من النفناف.
    قبـره وذخائـره
    بعد استشهاد القديس اسطفانوس، حمله رجال أتقياء وعملوا له مناحة كبيرة. وقبروه في مكان يدعى: "كفر معجلا"، يبعد عن أورشليم قرابة سبع ساعات. أما مروج الأخيار فتقول: أنه بعد ما رجم أول شهداء النصرانية، أرسل أحد علماء اليهود وشرفائهم يدعى غمالائيل وكان مسيحياً في الباطن فنقل جسد القديس ودفنه في مكان يبعد عن أورشليم سبع ساعات بأرض له تدعى معجلا حيث كان يدفن أهل بيته وبقي جسده مختفياً نحو أربعماية سنة ولم يدر أحد أين دفن.
    لكن الله أراد أن يرى الناس أين دفن قديسنا، ففي سنة 415 للميلاد في عهد الملك تاوديوس الصغير كان كاهن فاضل من أورشليم يدعى لوسيانوس يخدم كنيسة مبنية في الموضع الذي كان مدفوناً فيه القديس اسطفانوس، فرأى رؤيا في اليوم الثالث من شهر كانون الأول، حيث ظهر له غمالائيل وأراه الموضع الذي دفن فيه القديس وقال له: "تجد بجواره قبري وقبر ابني وقبر نيقوديموس وأوصاه أن يخبر يوحنا أسقف أورشليم ليأتي ويفتح القبر بنفسه". لما استيقظ لوسيانوس وتأمل بالرؤيا لم يحب أن يعمل شيئاً بل سجد وتضرع إلى الله أن يعرفه حقيقة هذه الرؤيا إن كانت منه فيراها أيضاً مرتين ثم صام على الخبز والماء فقط. في اليوم العاشر من كانون الأول ظهر له غمالائيل ثانية، وأراه اختلاف استحقاقات الأربعة قديسين السابق ذكرهم بطريق الرمز، حيث رأى أربع قفف مملوءة زهوراً الأولى تشير إلى القديس اسطفانوس كانـت من ذهب وزهورها ورداً أحمر، والأخريين من مادة أقل ثمناً من الذهب وكانتا ممتلئتين من ورد أبيض، والرابعة من فضة مملوءة طيباً ذكياً. فواظب على صومه فتراءى له غمالائيل ثالثة، وأمره أن يعجل في إتمام ما أمره به.
    من ساعته ذهب إلى أورشليم وأخبر الأسقف يوحنا بما رأى، فلم يقدر الأسقف أن يعود معه إلى كفرمعجلا. لأنه كان ماضياً إلى مدينة ديوسيوليس ليحضر مجمعاً. لكنه أمر الكاهن أن يحفر في الموضع المعين له حتى إذا وجد شيئاً يرسل ويخبره. فرجع لوسيانوس وفي اليوم الثامن عشر من شهر كانون الأول، حفر ووجد القبر وإلى جانبه القبور الثلاث. فأرسل وأخبر الأسقف يوحنا بما وجده فأتى إلى كفر معجلا ومعه أسقف أريحا وأسقف سيسطيت. لما حضروا وفتحوا أمامهم القبر تزلزلت الأرض حالاً وانبعث منها عرف ذكي، وفي تلك الساعة برىء ثلاثة وسبعون رجلاً من أمراضهم.
    نقل يوحنا ذخائر القديس إلى أورشليم ووضعها في إحدى كنائسها الكبرى. وسنة 439 نقلها البطريرك كيرللس إلى كنيسة بنيت على اسم القديس إسطفانوس.
    سنة 444 شيّدت الأمبراطورة أودكسيا مكان الكنيسة بناءً ضخماً يضم كاتدرائيةً وديراً واسعاً. كرسها البطريرك مرتيريوس لكنها دمرت سنة 614. عاد البطريرك صفرونيوس بعد زمن وبنى كنيسة صغيرة في الموضع ذاته، كانت ما تزال قائمة عند دخول الصليبيين، فأعادوا بناءها لتدمّر بعد خروجهم من الشرق.
    سنة 1882 اكتشفت الكاتدرائية التي شيدتها الأمبراطورة أودكسيا، وأقام الآباء الكرمليون على أنقاضها كاتدرائية ضخمة كرست في 13 أيار 1900. ولا يزال في أورشليم، الباب الذي أخرج منه القديس ليرجم يعرف باسم باب اسطفانوس.
    ونقل الكثير من ذخائر الشهيد إلى روما، حيث ضمت إلى ذخائر القديس لورنسيوس الشهيد في كنيسته المشيدة خارج أسوار روما، وهنالك العديد من الكنائس التي تفتخر بأنها تملك فتاتاً من ذخائر القديس اسطفانوس. ويروى أن البابا بلاجيوس وهب كنيسة القديس بطرس ذراع الشهيد اليمنى، والقديسة راكسيديا كانت تحتفظ بالذراع الأخرى وبحجر من حجارة الرجم، ويوجد ذخائر أيضاً في كنائس مريم والقديسين بولس واكلمينضوس وسيلفسترس في روما.
    معجزاتـه
    جرت بشفاعة القديس إسطفانس معجـزات كثيرة تحـدث عنها العديد من المؤرخين، فيروي الأب فروماج اليسوعي أنه أقام من الموت ثلاثة أشخاص ذكرهم المؤرخ جاك فوراجين ستة. وأن امرأة عمياء لمست ذخائره ووضعتها على عينيها فشفيت في الحال. إضافة إلى العديد من أصحاب العاهات الذين شفيوا بشفاعة القديس، حيث تروي دائرة المعارف ومروج الأخيار الكثير من معجزاته.
    أيقوناتـه
    يصور الرسامون القديس اسطفانوس انطلاقاً من القرن الثاني عشر. شاباً يرتدي بطرشيل الرتبة الشماسية، حاملاً سعفة نخل أو كتاب الإنجيل، إضافة إلى حجارة قربه إشارة إلى رجمه بالحجارة. والبعض يصور إلى جانبه مبخرة. بعض الرسامين يصوروه حافي القدمين، مؤخراً أصبح يصور منتعل حذاءً.
    عبادتـه
    من المعروف أن القديس إسطفانوس، هو شفيع الفقراء والمساكين. يرجح أن السبب كونه اختير من قبل الرسل مع ستة من رفاقه للاهتمام بشؤون النساء العجائز والأرامل الفقيرات، وتدبير أمورهم المعيشية والدينية. ويعتبر أيضاً شفيع راصفي الطرق وقاطعي الحجارة. تحتفل كنيستنا المارونية بعيده في 27 كانون الأول، كما تحتفل في الثاني من شهر آب بتذكار اكتشاف ذخائره. وقد انتشرت عبادته في الشرق على يد القديسة أودوكسيا وفي الغرب على يد القديسين أوغسطينوس وسيكستوس. تقول دائرة المعارف اللبنانية: "كان لاستشهاد القديس إسطفانوس الأثر الكبير في تاريخ الفن: هندسة معمارية، نحتاً وتصويراً، كما كثرت اللوحات والمائيات الجدرانية والسجاد الجدراني والزجاجيات في تصويره، خاصة في حادثة رجمه".
    أما كنائس القديس اسطفانوس فمنتشرة في العالم كله ففي فرنسا وحدها يوجد العديد من البلدات التي تحمل إسمه واضحاً أو محرفاً مثل: سانت أتيان، مار استيف، مار استيبين، مار ستايل، مار دوستيين. وفيها عشر كاتدرائيات على اسمه عدا الكثير من الكنائس والكابيلات، نذكر على سبيل المثال في: اللوار، الألب، البادي كاليه، الفوج، بورج، كليرمون، مارسيليا، تولوز، وسواها. ولوحظ في فرنسا أن كنائسه تأتي بعد كنائس السيدة العذراء. وإضافةً إلى فرنسا تنتشر الكنائس على اسم القديس اسطفانوس في معظم الدول الأوروبية، خاصة في روما والبندقية في إيطاليا، وقد تكرس هيكل فستا الموجود على ضفاف نهر التيبر على اسم القديس تحت عنوان: "سان ستيفانو ديللي كارّوزي". وفي إسبانيا والبرتغال والنمسا وألمانيا وبلدان أخرى. كما صنعت للقديس عشرات التماثيل موزعة في معظم المدن الاوروبية، لعل أروعها تمثال القديس الموجود في كاتدرائية سانس في فرنسا والذي يعود إلى العام 1200 ويعتبر من روائع فن النحت الفرنسي في ذلك العهد

























































    عدل سابقا من قبل magdy-f في الجمعة 09 يناير 2015, 2:25 pm عدل 1 مرات
    avatar
    magdy-f
    Admin

    المساهمات : 532
    تاريخ التسجيل : 07/01/2012
    العمر : 38

    default رد: صور وتصميمات الشهيد اسطفانوس رئيس الشمامسة

    مُساهمة من طرف magdy-f في الأربعاء 13 أغسطس 2014, 7:01 pm



    عدل سابقا من قبل magdy-f في الجمعة 09 يناير 2015, 2:28 pm عدل 1 مرات
    avatar
    magdy-f
    Admin

    المساهمات : 532
    تاريخ التسجيل : 07/01/2012
    العمر : 38

    default رد: صور وتصميمات الشهيد اسطفانوس رئيس الشمامسة

    مُساهمة من طرف magdy-f في الأربعاء 13 أغسطس 2014, 7:03 pm



    عدل سابقا من قبل magdy-f في الجمعة 09 يناير 2015, 2:30 pm عدل 1 مرات
    avatar
    magdy-f
    Admin

    المساهمات : 532
    تاريخ التسجيل : 07/01/2012
    العمر : 38

    default رد: صور وتصميمات الشهيد اسطفانوس رئيس الشمامسة

    مُساهمة من طرف magdy-f في الأربعاء 13 أغسطس 2014, 7:06 pm

    تصميميات للشهيد اسطفانوس رئيس الشمامسة













































    عدل سابقا من قبل magdy-f في الجمعة 09 يناير 2015, 2:32 pm عدل 1 مرات
    avatar
    magdy-f
    Admin

    المساهمات : 532
    تاريخ التسجيل : 07/01/2012
    العمر : 38

    default رد: صور وتصميمات الشهيد اسطفانوس رئيس الشمامسة

    مُساهمة من طرف magdy-f في الأربعاء 13 أغسطس 2014, 7:15 pm


      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 أغسطس 2018, 3:58 am